السبت، 21 أغسطس، 2010

من أجمل ما كتبت أحلام المستغانمي



قالت له : أخاف أن أحبك .. فأفقدك ثم أتألم



وأخاف أيضا أن لا أحبك .. فتضيع فرصة الحب .. فأندم



قال : هذة فلسفة أم هذيان أم فزورة ؟



قالت : قل عنه ماشئت … لكنه شئ تضطرب به روحي



أعيش معك حالة لا توازن منذ عرفتك



حياتي تسير بإنتظام فيما قلبي تسوده الفوضى



قال : حاولي أن تزيلي بعضا من ستائر الغموض لكي نرى نور الحقيقة



قالت : منذ عرفتك أحس أنني معجبة بك الى آخر حدود الإعجاب



فيك أشياء أحتاجها في هذا الزمن



وجدت فيك ماكان ينقصني ويكمل بهاء روحي وصفاء عالمي


لكنني أخشى من النهايات دوما


فأنا إمرأة تعودت دائما أن تفقد أي شئ تحبه
قال : نحن عادة نستطيع أن نكبح جماح العاطفة في البدء لكننا نعجز عنه في النهاية







قالت : وهذا مايجعلني أخاف كثيرا كثيرا .. فعلمني كيف أحبك بلا ألم ….. وأن لا أحبك بلا ندم







قال : الخوف من الحب هو دائما إعتراف بسيطرة هذا الحب علينا



فنحن حينما نخاف من أن نحب شخصا ، نكون في الواقع قد أحببناه بالفعل وأنتهى الأمر



[لكن إنظري إلى الأمر بشئ من البساطة والواقعية

فالحياة لا تعطينا كل شئ نتمناه دائما …….. يكفي أن نستمتع بالقليل منه وأن نسعد به



قالت : حتى فلسفتك ؛ ونبرة صوتك الهادئة



تعجبني كثيرا ؛ تشعرني بالراحة وبالمتعة …….. أخبرني من أين تأاتي بكل هذه المتعة والدهشة ؟





قال : لا أدري …. صوتي هو صدى لإحساسك الطيب .. لا أكثر من ذلك

‏هناك تعليق واحد: